الضمانات

الضمانات هي أصول يقدمها المقترض كرهن للبنك لتأكيد نيته في الوفاء بالتزامه نقدًا ولحماية حق البنك في استرداد أمواله وفي حالة عدم قدرة المقترض على السداد والوفاء بالتزاماته يحق للبنك التصرف في تلك الضمانات ويجب بالطبع أن تكون الضمانات بقيمة أكبر من القرض أو على الأقل مساوية له ويمكن استخدام الضمان في تجارة الحساب المفتوح وهي تستكمل مساعي التحصيلات والاعتمادات المستندية وتغير قيمة الضمانات قد تتسبب في أزمات، ربما أشهرها أزمة الرهن العقاري وتحولت بعد ذلك للأزمة المالية العالمية.

الاقتراض

هو أحد الطرق لحصول شخص أو شركة أو حتى دولة على تمويل ويكون بمبلغ محدد وتختلف علمية الاقتراض حسب أجل القرض أو المدة المتفق عليها لتسديد القرض، بين قصير ومتوسط وطويل الأجل كما تختلف تسمية الاقتراض وفق الفائدة المتفق عليها وطرق التسديد، فالقرض الحسن بدون فوائد، والقرض الميسر يبدأ بمهلة قبل البدء في عملية التسديد وغالبًا ما يكون بفائدة صغيرة. وفي هيكل تمويل الشركات فإن القروض يكون لها ميزة عدم اللجوء لشركاء جدد يتدخلون في القرارات الإدارية، ويخفف من الأعباء الضريبية على الشركة لاعتبار الفائدة المدفوعة على القرض مصروفات تشغيل معفاة من الضرائب.

المفلس

هو أي شخص طبيعي أو اعتباري يعلن إفلاسه وعدم قدرته على الوفاء بالتزاماته أمام الدائنين وفي تلك الحالة يكون الإجراء المتبع هو تصفية الجهات المعنية لكل أملاكه وحساباته البنكية لتسدد أكبر قدر ممكن من تلك الالتزامات وخروجه من سوق العمل والإفلاس قد يكون الحقيقي لأسباب خارجة عن الإرادة أو تقصيري بسبب الإهمال وسوء الإدارة أو احتيالي بالاحتيال والتزوير.

بنوك الادخار

وهي بنوك أو مصارف تركز على طبقة العملاء من ذوي الدخول المنخفضة وتقبل بنوك الادخار ودائع بقيم صغيرة وتعطي عليها فوائد لتشجيع تلك الطبقة على الادخار من الأمثلة الشهيرة لبنوك الادخار “البنوك البريدية” أو البنوك التابعة لهيئات البريد.

البنوك الإسلامية

هو بنوك لا تعتمد على مبدأ الفائدة الثابتة كغيرها من البنوك التجارية وتقوم البنوك الإسلامية بتمويل العمليات التي يحتاجها المقترض وفقاً لأحكام الشريعة الإسلامية وقد أثبت هذا النظام فاعليته وصموده في وجه الأزمات العالمية.

البنوك الزراعية

هي البنوك أو المصارف المتخصصة في مجال الزراعة وتنمية الثروة الحيوانية، حيث تأخذ على عاتقها تنشيط ذلك القطاع في الدولة وتعمل البنوك الزراعية على توفير السيولة من خلال القروض للمزارعين وأصحاب المشاريع داخل القطاع، سواء كانت تلك القروض متوسطة أو طويلة الأجل ومن خلال البنوك الزراعية تتوفر كافة مستلزمات الزراعة للفلاحين من مبيدات والمحاصيل وغيرها، وكذلك كافة التكنولوجيا اللازمة للزراعة وتطويرها.

البنوك العقارية

هي البنوك أو المصارف المتخصصة في القطاع العقاري، حيث تأخذ على عاتقها تنشيط القطاع العقاري في الدولة وتعمل البنوك العقارية على توفير السيولة من خلال القروض للمشاريع العقارية الكبرى، بآجال مختلفة وتقوم البنوك العقارية بدراسة المشاريع الجديدة وتدخل في بعضها كشربك استثماري عقاري.

البنوك الصناعية

هي البنوك أو المصارف المتخصصة في مجال الصناعة، حيث تأخذ على عاتقها تنشيط القطاع الصناعي في الدولة. وتعمل البنوك الصناعية على توفير السيولة من خلال القروض للمنشئات الصناعية، سواء كانت تلك القروض متوسطة أو طويلة الأجل وتقوم البنوك الصناعية بعمل دراسات جدوى للمنشآت الصناعية الجديدة، وتسهم بشكل رئيسي في تنمية النشاط الصناعي والحفاظ عليه من التدهور خاصة في أوقات الأزمات.