البنوك الاستثمارية

هي البنوك أو المصارف التي تقوم بتمويل المشروعات الاستثمارية الكبرى لتنشيط الاقتصاد وتقوم البنوك الاستثمارية بعملية إصدار الأوراق المالية كالأسهم والسندات الخاصة بالشركات المساهمة ويمكن أن تدخل تلك البنوك أيضاً كشريك في بعض المنشئات الصناعية الكبرى بحيث تعتمد في جمع السيولة على طرق أوراق مالية وسندات ولا تنتظر أموال المودعين كما بالبنوك التجارية.

البنوك التجارية

هي البنوك أو المصارف بشكلها التقليدي الأكثر انتشارًا وهي التي تعتمد على تلقي الأموال من المودعين واستثمارها أو منحها للمقترضين ويكون ذلك مقابل أسعار الفائدة التي يحددها البنك المركزي وفقاً لحالة السوق وتنقسم البنوك التجارية لأنواع وفق النظام الإداري، ومنها بنوك السلاسل وبنوك الفروع وبنوك المجموعات.

البنوك المركزية

البنك المركزي هو أساس النظام المصرفي لأي دولة، وهو مؤسسة حكومية ويقوم بإصدار النقود، وفي بعض الدول يقوم بإصدار النقود الورقية ويدير عمليات صك العملات المعدنية بمصالح تابعه له، وفي بعض الدول لا يطلق عليه بنك بل مؤسسة النقد ويقوم كذلك البنك المركزي بدور الرقيب للحفاظ على قيمة العملة الرسمية للدولة من الانخفاض أمام العملات الأجنبية، ويتحكم بالسيولة النقدية أو المعروض في السوق لمعالجة حالات التضخم والانكماش عن طريق رفع أسعار الفائدة ويعمل البنك المركزي كلك على تطوير العملة وتعديلها لحمايتها من عمليات التزوير.

القطاع المصرفي

القطاع المصرفي هو أحد أهم القطاعات في اقتصادات الدول، حيث يقوم محليًا بدور رئيسي في حشد وتعبئة المدخرات المحلية والأجنبية وتمويل الاستثمار وهو عصب النشاط الاقتصادي. وعالميًا يعمل القطاع المصرفي كحلقة الاتصال الأكثر أهمية مع العالم الخارجي، مع اتساع وتنوع الأنشطة الاقتصادية، وهو معيار للحكم على سلامة اقتصاد الدولة وقابليته لجذب رؤوس أموال أجنبية ويضم القطاع المصرفي البنك المركزي والبنوك بأنواعها والمؤسسات المالية داخل الدولة.

المصرفي

المصرفي كلمة تطلق على كل من يعمل بمجال البنوك أو المصارف، ويندرج تحتها اللفظ القديم صراف وهو موظف يتعامل بشكل مباشر مع العملاء بالبنك وتطلق كلمة صراف كذلك على العاملين في أماكن غير البنوك ومسئولين عن الصندوق أو الخزانة، ولديه خبرة في التعامل مع النقد والصرافون هم خط المواجهة في الأعمال المصرفية لأنهم عادةً ما يكونون أول من يراه العميل في البنك والمصرفيون الكبار يقومون بوظائف أكثر تعقيدًا في البنك ومع عملاء كبار ومبالغ كبيرة بما يجعل وضعهم أكثر حساسية.

البنك

البنك هو مؤسسة مالية، تسهل عملية تداول الأموال بين المقرضين والمقترضين. وتعمل البنوك كحلقة وصل في دائرة النقود، بحيث يقوم من لديه فائض من الثروة يزيد عن حاجته بإيداعها في البنك، فيما يقوم شخص يحتاج لسيولة أو مبلغ معين من المال باقتراض ما يحتاجه من البنك مقابل ضمان أو أصل ثابت يكفي أو يزيد على قيمة المبلغ المقترض. تقوم البنوك باستثمار تلك الأموال وإعطاء صاحبها فائدة إما سنوية أو نصف سنوية أو ربع سنوية أو شهرية حسب الاتفاق بين البنك والعميل، على أن تكون هذه النقود مودعة في هيئة ودائع طويلة الأجل أو حسابات توفير وليست حسابات جارية حتى يكون للبنك حرية التصرف فيها خلال فترة الإيداع كما تقوم البنوك بعدة وظائف أخرى كسحب وتظهير الكمبيالات والأوراق التجارية.

الرصيد البنكي

هو صافي الحساب البنكي للعميل أو المبلغ المتاح في الحساب وقد يكون الرصيد البنكي بالسالب في الحساب، وذلك في حالة السحب على المكشوف إذا كان نوع الحساب يسمح بذلك ويمكن معرفة الرصيد البنكي من خلال التوجه للبنك، وكانت تلك هي الطريقة الوحيدة حفاظًا على سرية العملاء، غير أن التطور التكنولوجي جعل من الممكن معرفة الرصيد من خلال مكالمة هاتفية أو الرسائل القصيرة، أو تطبيقات الهاتف الذكي، بعد التأكد من شخصية العميل.

ماكينة الصراف الآلي

الصراف الآلي أو الـ ATM هو جهاز الكتروني يوفر لعملاء المؤسسات المالية إجراء المعاملات المالية في الأماكن العامة كبديل عن الحاجة إلى موظف ويمكنه القيام باي عملية، ويجب على العميل إدخال بطاقة بلاستيكية مشفرة تحتوي على رقم خاص بالعميل وبعض المعلومات الأمنية. ويمكن للعميل من خلال الصراف الآلي الوصول إلى الحسابات المصرفية وسحب النقود ومعرفة أرصدة الحسابات، وكذلك إيداع النقود وتوفر بعض المصارف خدمات أخرى مثل دفع الفواتير، شحن خطوط الهاتف الخلوي المدفوعة مسبقًا.